لا بدّ أنك سمعت عن ميدان تقسيم الذي يعتبر من أهم وأشهر المعالم السياحية والاجتماعية والثقافية في اسطنبول، سواءً كنت لم تزر إسطنبول ولكنك سمعت به بسبب شهرته، وحتى لو كنت في إسطنبول فأنت تحتاج لمعرفة العديد من المعلومات المهمة حول هذا المعلم السياحي المميز.

تقدم لكم إتقان في هذا المقال تفاصيل ومعلومات مهمة جداً للباحثين عن معلومات عن ميدان تقسيم، تابعوا القراءة للحصول على هذه المعلومات.

أين يوجد

يوجد ميدان تقسيم في أرقى أحياء إسطنبول الأوربية والذي يحمل نفس الاسم “تقسيم” ويتبع إدارياً لبلدية “بيوغلو” إحدى أهم البلديات في الطرف الأوربي من إسطنبول، ويعتبر كذلك الميدان الرئيسي في إسطنبول.

يقع في نهاية شارع الاستقلال من الجهة الشرقية، وهو شارع سياحي طويل، يضم الكثير من الفعاليات التجارية والسياحية والثقافية، ويعتبر من أفضل مناطق التسوق في إسطنبول، ويعرف عنه ازدحامه طيلة ساعات النهار وحتى ساعات متأخرة من الليل.

تاريخه

تحفل ذاكرة تقسيم بالكثير من الحوادث التاريخية التي جعلت منه ميداناً ذا شهرة واسعة ليس على مستوى إسطنبول وتركيا فحسب بل على مستوى العالم.

شُيّد في عهد السلطان العثماني محمد الأول في عام 1732م بعد أن تم إنشاء قناة مياه فصلت إسطنبول الأوربية إلى قسمين، ولذلك تسمى المنطقة باسم “تقسيم”، كما لا يزال حجر تأسيس القناة المائية موجوداً إلى تاريخ اليوم على الطرف الجنوبي من الميدان.

كما تم تشييد النصب التذكاري لاستقلال الجمهورية التركية في ميدان تقسيم في عام 1928، لتخليد ذكرى نصر الأتراك وتحريرهم لبلدهم بقيادة القائد الأبرز في إسطنبول مصطفى كمال أتاتورك والذي يمتلك شعبية واسعة في إسطنبول ويعتبر المؤسس للجمهورية التركية.

أسباب شهرته

تجتمع في هذا الميدان الكثير من المقومات التي أدت لشهرته بشكل كبير وأهم أسباب شهرته:

  • الأهمية التاريخية له، وارتباطه مع شارع الاستقلال في ذاكرة حروب التحرير التي خاضها الأتراك لنيل استقلالهم.
  • مرور خط الترام من ساحة الميدان وهو أقدم سكة نقل من نوع الترام في أوربا بعد مترو أنفاق لندن.
  • الاهتمام الشعبي به من خلال تخصيصه على مر تاريخ تركيا للكثير من الفعاليات الشعبية والاجتماعية والتي نالت شهرة عالمية واسعة
  • وجود الميدان في موقع مركزي وحيوي
  • سهولة الوصول إليه وكثرة وسائل النقل الحديثة التي تمر من الميدان أو على مسافة قريبة منه.
  • الاهتمام الحكومي الكبير به
  • اهتمام الأجانب من جميع الجنسيات به، فيمكنك خلال زيارة قصيرة إلى ساحة تقسيم رؤية المئات من الأجانب من مختلف الجنسيات الأجنبية، ويمكنك أن تسمع فيها عشرات اللغات واللهجات الأجنبية.
  • قرب ساحة تقسيم من الكثير من القنصليات الأجنبية في إسطنبول وسهولة الوصول إليها انطلاقاً من الميدان.

ميدان تقسيم اليوم

  • يعتبر ميدان تقسيم اليوم المحطة الأهم للسياح الأجانب لقضاء أمتع الأوقات وشراء الهدايا والتقاط الصور والفيديوهات، والتجول في الساحة وشارع الاستقلال، وأخذ جولة بقطار الترام السياحي.
  • كذلك يعد الميدان وجهة مثالية للمستثمرين، وخاصة الراغبين بالاستثمار في فنادق إسطنبول أو المطاعم والمقاهي، كما توجد العديد من وكالات السفر وحجز الطيران والحجز الفندقي والمكاتب السياحية والخدمية في ساحة تقسيم.
  • لازالت تحتفظ ساحة تقسيم بكونها الأفضل للمناسبات الاجتماعية أو القيام بمسيرات أو احتفالات الأعياد الرسمية واحتفالات رأس السنة ومختلف المناسبات الاجتماعية. 
  • يوجد في ساحة تقسيم “مركز أتاتورك الثقافي” ودار الأوبرا، وهما مركزان ثقافيان مهمان في إسطنبول، كما لا تغفل المحطات التلفزيونية والإذاعية التركية منها والعالمية عن القيام بجولات يومية في ميدان تقسيم.

كيفية الذهاب إلى ميدان تقسيم

في إسطنبول محطة مترو تابعة لخط M2، هذا الخط الذي يتقاطع مع خط المتروبوس في محطة قريبة من تقسيم، أي أنك تستطيع الوصول إلى الساحة بكل سهولة.

كذلك توجد العديد من الباصات التي تصل بين إسطنبول وأهم المناطق السياحية كالسلطان أحمد، أو المناطق التجارية كالأمينونو، أو المناطق المركزية كأكسراي.

ساحة تقسيم واحدة من أهم الميادين الشعبية والسياحية في إسطنبول، ولا يمكنك أن تقول أنك زرت إسطنبول إذا لم تكن قد خصصت يوماً على الأقل من رحلتك السياحية للتجول في ميدان تقسيم والتعرف عليه، وقد قدمنا لكم في هذا المقال من شركة إتقان موجزاً عن الميدان، وبقي لكم أن تقوموا بالإطلاع بأنفسكم على هذه المنطقة السياحية الرائعة

 واتساب
x
علي
خدمة عملاء
 
x
 
x
 
x
 
x
 Facebook
x
علي
خدمة عملاء
ahmed
sales department
 
x
 إتصل بنا
x
علي
خدمة عملاء
 
x
 تواصل معنا
x
علي
خدمة عملاء
إرسال
الإيميل خطأ
شكراً لك لتواصلك معنا!